• الموقع : مركز الفقيه العاملي لإحياء التراث .
        • القسم الرئيسي : عاشوراء في التراث العاملي .
              • القسم الفرعي : مخطوطات حسينية .
                    • الموضوع : رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى2 (ت 1212 هـ) .

رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى2 (ت 1212 هـ)

                               بسم الله الرحمن الرحيم
هذه القصيدة واحدة من مجموعة قصائد مدونة في ديوان العلامة والشاعر الكبير الشيخ إبراهيم بن يحيى العاملي الطيبي
(من بلدة الطيبة في جبل عامل) وقد كتب الديوان من أوله إلى آخره العلامة الكبير آية الله السيد محسن الأمين العاملي
الشقرائي بخطّه الشريف .
نظم الشيخ إبراهيم هذه القصيدة في مدينة دمشق التي التجأ إليها واستوطنها مرغماً بسبب الإبادة التي قام بها الوالي
العثماني أحمد باشا الجزار في جبل عامل . 
قال :
أيها العاشق ما هذا القلى                 أنت في الشام وهم في كربلا
تدّعي الحب وتختار النوى               ما كذا تفعل أصحاب الولا
يحسب الجاهل بُعدي عنهم              خيرة الصب العميد المبتلى
قعد الجسم برغمي عنهم                 والحشا يجتاب أجواز الفلا
حبذا الحيّ التّهامي الذي                 نزل اليوم على حكم البلا
ملأ الأحشاء حزناً إذ هوى              بدره المقتول طلماً في الملا
أي غيث من بني فاطمة                 فقدت منه الصواري منهلا
أي ليث من بني فاطمة                  صادفت منه العوالي مقتلا
أي مولىً من بن فاطمة                  قُتل الإسلام لما قُتِلا
أي بدر ملآ الدنيا سنىً                   وجلا كل ظلام وانجلى
أي عذرٍ لعيون فقدت                    منه نور النور أن لا تهملا
كيف لا تجري دموعي لفتىً             أفل المعروف لما أفلا
كيف لا تجري دموعي للذي            رزؤه أبكى علياً ذا العلا
آه لو عاينه في نينوى                    صادي الأحشاء محزوز الطلا
والأيامى واليتامى حوله                 صارخات آه وا حزني على
سافرات كالدراري فقدت                في دجاها البدر لما كملا
قائلات يا أبانا المرتضى                 دلف الدهر إلينا بالبلا
ليت شعري أترانا في الملا              كسبايا الروم من غير مُلا
حلّلوا قتل أبينا بعدما                     حرموا الماء علينا والكلا
أين أنت اليوم يا حامي الحمى           ومزيد الخطب لما نزلا
أين أنت اليوم يا ليث الشرى             وقريع الليث لما حملا
لو يباع الموت والله لنا                    لبذلنا في المنايا ما غلا
رب ذي عيش مرير طعمه              عذُب الموت لديه وجلا
إنّ حزني كلما برّدته                     بشآبيب الدموع اشتعلا
ليتني فزت ومن لي بالمنى               ذلك اليوم كما فاز الأولى
لا أبالي فارساً أو راجلاً                  والمنى كل المنى أن أُقتلا
قدّس الله نفوساً وجدت                    معكم مر المنايا عسلا
صيرت أنفسها طوبى لها                 للمواضي في رضاكم أكلا
آية الفضل ملاقاة الردى                  دون أهل الفضل عند الفضلا
يا لها من حسرة بوّأها                    ذلك اليوم فؤادي منزلا
......
إقرأ الباقي في الصفحات المخطوطة

 






 


  • المصدر : http://www.alameleya.org/subject.php?id=364
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 11 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 27