• الموقع : مركز الفقيه العاملي لإحياء التراث .
        • القسم الرئيسي : سوق المعادن والحلل .
              • القسم الفرعي : ماضي الجبل وحاضره .
                    • الموضوع : هكذا كانوا .

هكذا كانوا

بين غزّة وحناويه

قال العلامة الشيخ محمد علي عز الدين  الشيعي المذهب في كتابه (سوق المعادن) :

بسم الله

ولي تشطير هذين البيتين اقترحه علي الشيخ عبد الله بن الشيخ حسن سكيك الحنفي المذهب في غزة هاشم حين مرورنا عليها على طريق مكة : واشترط علي بقاء التورية التي فيهما ولما شطّرتهما أعجبه ذلك جداً .

وهما مع التّشطير :

قالت لواحظه إنّا نســـــود علـــــى               سمر القنا قلت أنتم وحدكم ســودوا

قالت عيون المها منا تسود علــــى               بيض الضبا قلت أنتم أعينٌ سودوا

قالوا وجسمك بعد البعد صفه عسى               عود يصحّح فيه قلت لا عـــــودوا

وأملى علي الشّيخ عبد الله المذكور مشطّراً وأجاد :

عانقته عند الوداع وبيننـــــــــــا               وجد لحرقة بيننا لا يحصــر

ورجعت عنه ولي فؤاد خافــــق               وله به ولهٌ يطول ويقصــــر

وبداخل الأحشاء قلب ذائــــــب               من وجده وحشاشة تتفطّـــــر

قالوا تجلّد للفراق ومـــــــا دروا               خطري إذا ما بانَ بان يخطر

لو أدركوا عذب اجتماع أجمعوا               أن الفراق هو الفراق الأكبـر

لا تنكروا جزعي عليه فإنـــــها               شقّت مرارات وشقّ تبصّــر

لا سيما وأنا الذي عاينتــــــــــه               روحي تفارقني وعيني تنظر(1)



 



(1) : ذكر الشيخ عز الدين هذا اللقاء في صفحة أخرى من كتاب سوق المعادن والحلل وقد ادرجنا الموضوع في هذا الموقع وهذا هو رابطه : مقتطفات من سوق المعادن




 


  • المصدر : http://www.alameleya.org/subject.php?id=203
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 06 / 04
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 27